nador

la ville de nador
 
اليوميةمكتبة الصورالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مراسيم حفلة الزفاف الأمازيغي بالريف.....عادات ...وطقوس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 15/02/2007

مُساهمةموضوع: مراسيم حفلة الزفاف الأمازيغي بالريف.....عادات ...وطقوس   الأحد يوليو 15, 2007 7:25 am

تتميز مراسيم حفلة الزفاف في الريف المغربي بطقوسها و عاداتها المختلفة عن عادات مناطق أخرى من وطننا ، وبين المناطق الريفية نفسها يمكن أن نلاحظ اختلافات خفيفة تميز كل منطقة على حدة .
وحفلة الزفاف في الريف تدوم ثلاثة أيام على الأقل ، وتتم في فصل الصيف خاصة ،وذلك بعد الإنتهاء من عملية الحصاد وجمع التبن وبنائه على شكل أكوام دائرية و تخزين الغلة من الشعير و القمح في أكياس خاصة أو في متمورات وهي خزائن أرضية تستطيع أن تحتفض على جودة هذه الغلة لسنوات عديدة ،وطلاء جدران المنزل بالجير الأبيض و تهيئ ما يتطلبه العرس من الفحم الخشبي للطهي من خلال إعداده بطريقة تقليدية تسمى بالأمازيغية "ركوشث"... وذلك من أجل منح هذه الحفلة ما تستحقه من الإهتمام .
و سنتناول بعض العادات و الطقوس التي يتميز بها العرس في الريف مع الإشارة إلى دور المرأة الريفية كفاعل أساسي و مهم في كل الوظائف الأساسية التي يرتكز عليها العرس من ما قبل بدايته إلى نهايته ،معتمدين في ذلك على مجموعة من الشهادات الحية من خلال روايات شفهية لمسنين عايشو مراحل ذهبية وظفت فيها هذه الطقوس بشكل قوي و منظم ،وهي شهادات مستقات من منطقة " آيت سعيذ" بالشمال الشرقي للمغرب.
1 ـ لقاء :

يحاول الفتى الراغب في الزواج البحث عن فتاة أحلامه ، فيقصد الحقول حيث يتم جلب العشب و الرعي أو الغابة لجمع القش و الحطب أو العيون لجلب الماء ..حيث تلتقي فتيات المداشر المجاورة في شكل مجموعات،وهناك يتم تبادل نظرات الحب و الإهتمام العاطفي ، فيغرم الفتى بالتي يتمناها شريكة حياته ويتم كل هذا في حرص شديد تؤطره تقاليد صارمة تمنع اللقاءات الودية بين الرجال و النساء خارج الإطارات الشرعية لذلك ، وإذا حدث وأن علم البعض بهذه العلاقة التي يمكن أن ينتشر خبرها بفعل الوشات ومجالس النميمة بين الجميع ، فتعاقب الفتاة من طرف افراد أسرتها الذكور وذلك بتجريدها من مجموعة من الحقوق كإلتزامها المنزل وممارسة الأشغال الشاقة وتحريمها من زيارة الحفلات الأسرية .
2 ـ إستشارة :

في الخطوة الثانية يستشير الفتى أمه التي بدورها تناقش الموضوع مع زوجها ، و لا يتم العرس إلا بعد موافقة أب العريس ، بإعتباره المسؤول الأول عن تكاليف العرس المادية ، يقصد أب الفتاة أو وليها ويتم هذا خاصة في اليوم الذي ينعقد فيه السوق الأسبوعي ، فيسأله طالبا يد إبنته فلانة لأبنه فلان ،وإذا حدث وأن وافق على ذلك فإن تقاليد الزواج في الريف تقضي إلى أن لا تستشار المرأة في أمر زواجها أوأخذ رأيها في الموضوع الذي يهمها بالدرجة الأولى ، حيث يظل الأب مالك السلطة المطلقة وصاحب التصرف الأول و الأخير في أمر زواج ابنته . وتحكي إحدى المسنات أنها لم تتعرف على زوجها ولم تشاهده من قبل إلا في اليوم الأول من زواجهما ، وذكرت بان زوجها كانت تربطه علاقة تجارة بوالدها.
3 ـ طقوس الخطوبة :

تقصد أم العريس وجدته وأهله من الإناث بيت الفتاة يحملن معهن قوالب من السكر وحلويات من الصنع التقليدي وبيض ...و ذلك كل حسب إمكاناته المادية ، ويتفق الطرفين على قيمة المهر (الصداق) وغالبا ما يتكون من ألبسة و أفرشة تقليدية وحلي من الفضة محلية الصنع (وعرف الأمازيغ اليهود بمهارة بارعة في صياغة و صناعة الحلي الفضي )،ويعقبها كتابة عقد الزواج بحضورالزوجين و عدلين و تقرأ فاتحة الكتاب ، ثم تنتهي بالدعاء بالخير و البركة والحياة السعيدة للزوجين.
وغالبا ما يفصل بين الخطوبة و موعد حفلة الزفاف مدة زمنية قد تطول ، وفي هذه الحالة لا يكتب عقد الزواج وذلك تجنبا للقاءات الودية الخارجة عن الإطار الشرعي بين الخطيبين.إلا بعد الإعلان العلني للزواج و هو العرس .
ـ مراسيم العرس :
4) اليوم الأول من العرس:

في بيت العريس: ويسمى هذا اليوم بيوم ( أرحني أمزيان)أي الحناء الصغرى ،حيث الفتيات من أقاريب العريس يقمن بإعداد الوليمة و تنظيم الغرف وتنظيف المحيط الخارجي للمنزل ..ويرافق كل هذه الأعمال أهازيج و رقصات غنائية أمازيغية تحمل في مضمونها القيمة الدينية و الإجتماعية للزواج ، و الأهم في هذا اليوم ما يصطلح عليه بالدفوع حيث يرسل العريس إلى منزل خطيبته ما تحتاجه إليه من جميع مستلزمات نفقة العرس ومن مظاهر الإبتهاج في هذا اليوم أن يزين عجل بسجادة و تخضب اجزاء منه بالحناء ، يقوده صبي يتصف بالشجاعة وذلك في موكب ترافقه أهازيج وأغاني ريفية تصحبها نغمات البندير و أصوات الأطفال و زغاريد النساء وفي كل لحظة يكبر الموكب الذي يضم إليه العديد من سكان الدواوير المجاورة.
ـ في بيت العروسة:

يستقبل أهل العروسة "الدفوع" بكل بهجة و سرور ...في الداخل تجلس العروسة مع مجموعة فتيات عائلتها يتبادلن أطراف الحديث معها كي لا تشعر بألم الفراق الأسري ، و حولهن إمرأة من العادة ان تكون بكرا تقوم بدق الحناء في مهراز تقليدي الصنع ، يسمى بالأمازيغية "إيذيذي" ، وفي نفس الوقت تردد هذه اللازمة بإيقاعات لحنية معروفة و متوارثة:
________
أربي سمويمناس ،إثاسريث ذا يقيمن
حاربنت خاس لمالكاث ، ذ طاربا يقارن.(1)
_______

وفي ليلة نفس اليوم تخضب العروسة بالحناء ومن العادات أن توضع الحناء في قصعة تتوسطها بيضة ويزين الكل بالشموع .
5ـ اليوم الثاني :
ـ في منزل العريس:

في صباح هذا اليوم الذي يدعى بيوم الحناء الكبرى (أرحني أمقران) تذبح ذبيحة كثور أو عجل حسب عدد المدعوين وذلك من طرف أحد شيوخ القبيلة الملمين بأصول الذكاة ،والجو داخل المنزل يتسم بالحركة والهرج و المرج ، نساء يعدن طعام الغذاء أو العشاء وهن ينشدن أغاني و إيزران كل واحدة تظهر براعتها في فن الغناء التلقائي ،ومن المعروف عن النساء الريفيات أنهن شاعرات بالفطرة ، وتنشغل كل واحدة في مدح قريب لها بذكر محاسنه اوهجاء خصم لها بذكر مساوئه ...
وفي ليلة نفس اليوم يقدم طعام العشاء للمدعوين ، بعد ان تم إستدعائهم في يوم الحناء الصغرى ، يدخل الرجال من باب منعزلة عن المنزل بهوا مفروشا ، يجمعهم الحديث و الثرثرة عن إنشغالاتهم اليومية وخاصة ما يتعلق بالأمور الفلاحية و التجارية و ضمنهم فقهاء من حفضة القرآن الكريم يتلون من حين لآخر آيات من الذكر الحكيم .والنساء المدعوات يجتمعن في بيت مخصص لهن داخل المنزل ، وعند الإنتهاء من تناول وليمة العرس تبدأ ما يسمى بالفرجة و ذلك مع أغاني إمذيازن ـ فرق غنائية أمازيغية ـ الممزوجة بزغاريد النساء ونغمات المزامير و البنادير.
ويعمل أفراد هذه المجموعات الغنائية ـ إمذيازن ـ على جمع غرامات نقدية من الحضور، و يمدح رئيس المجوعة كل من أدى للفرقة هدية نقدية وذلك في إستعراض رائع لمجموعة من القصائد الشعرية المغنات ويطلق عليها "أباراح" ،بهدف تشجيع المدعوين للمساهمة أكثر ، و بين أيدينا نموذجا منها يقول:

ذي رخضار ن رخوضار
ذي رخضار ن تسكورث ذ أرقم نس
ذ و يارزيز ذ رافساست نس
ذ واشن ذ تيغيث نس
ذي رخضار ن رخوضار
ذي رخضار ن رجروف
رجروف إنويوار
نويوار إيثزيزوا
ثيزيزوا إيثامنت
ثامنت إيثنيبا
ثينيبا إريمحيبث جار ؤراون نغ

وفي آخر المقاطع يذكر "البراح" بالإسم الكامل ، الشخص الذي قدم الهدية و ذلك تشجيعا للحضور للإنخراط أكثر في هذا الجو الفرجوي .
وفي نفس اليوم يلبس العريس (موراي) جلبابا ابيض وسلهام فتضع له أخته خاصة حناء على كفيه بعد أن يجلس على أريكة وبينه صبيتين تحمل كل واحدة منهن شمعة ، ومن الطقوس أن يقوم بالضرب على حائط بيته بواسطة كفه المحناة لإعتقادات موروثة معقدة الفهم لاتزال حية إلى اليوم.
في منزل العروسة:
--------------
نفس الشيء يحدث تقريبا ، و الأهم في هذا اليوم أن تزين العروسة بالكحل و السواك و يمشط شعرها و يعطر بعطور مختلفة تقليدية أشهرها (النفقث) ،وكالعادة يصحب هذه العادات أنغام مختلفة . وتقوم امرأة كبيرة السن معروفة بالصدق وحفض الأمانة و حسن السلوك بجمع ما يسمى بالغرامات (رغرامث) من المدعوات حيث تقدم هدايا نقدية و عينة . الهدايا العينية تستفيد منها العروسة و أما النقدية فتستفيد منها أم العروسة...
6 اليوم الثالث :
ـ في بيت العريس :

ويسمى هذا اليوم بزف العروسة ، حيث يزين فرس قوي شهم وذلك بسرج وتوضع فوقه سجادة من الحرير ، يقوده صبي شجاع ووراءه موكب ضخم من أهل القرية نساء و رجال وفتيان ...تتعالى أصواتهم سماء القرية مع زغاريد النساء قاصدين منزل العروسة.
ـ عند العروسة:

في هذا اليوم تهتم أخوات و قريبات العروسة بتزيينها فيلبس لها إيزارا أبيض اللون وتحلى بحلي من الفضة وبشتى أنواع الزينة التقليدية المعروفة عند القبائل الريفية (خلاخل،ثيمريسين،ثيسغناس...) وفي نفس اليوم تتخلله أغاني "رلا بويا" الأمازيغية ذات طاقة رمزية و تأثيرية ، تحمل معاني عن الآم الفراق وعن السعادة الزوجية،وبعد ذلك تخرج العروسة بعد أن تضع على رأسها خمارا يحجب جميع جسدها يسمى ( أرقوبث)،ومن التقاليد أن يقودها ابوها خارج المنزل حيث موكب العريس في الإنتظار ، فيساعدها الأب على إمتطاء الفرس.
ويعود الموكب مرة أخرى الى منزل العريس و الجو نفسه مليء بمظاهر الفرحة و الإبتهاج ، وعند وصولها الى منزلها الثاني تجد في إستقبالها أم العريس ..تقوم العروسة برمي خليط من الكسكس و عينات من السكرالصلب و الحلويات على ذلك الحشد من المدعوين ومن المعتقدات المتوارثة يذكر أنه من حصل على قطعة من سكر او الحلوى ستفتح له أبواب الزواج قريبا وإن كان متزوجا فإنه سيعيش حياة سعيدة .
وفي نفس اليوم يقوم مجموعة من الفتيان المعروفين بصوتهم القوي بطقوس "الرايزيق" فيلتفون بشكل دائري حول العريس وهم يرددون في صوت قوي مرتفع مايلي:

سبحان الخالق سبحان الرازق
سبحان الباقي بعد الخلائق
أرحمنا يا الله وارحم والدينا
هما ربونا و ارضاو علينا
ارحمنا يا الله وارحم جدودي
جدودي يفنى تحت اللحود
ارحمنا يالله و ارحم شبابي
شبابي يفنى تحت التراب
كلام الله حقا نقول
و ما محمد إلا رسوله
كلام الله حقا علينا
و ما محمد إلا نبينا
كلام الله حقا محقق
وما محمد إلا مصدق (2)

في نفس الليلة يختلي الزوج بزوجته ، فيعرض على أهل العروسين خرقة أو منديل من ثوب أبيض ملطخ ببقع من دم الإفتضاض ، وغالبا ما تتأكد إمرأة ذات تجربة من أهل العريس من صحة الدم و بعد التأكد من ذلك تطلق النساء زغاريد مسموعة للإعلان عن شرف و عفة العروسة و كذلك الإفتخار بفحولة العريس ، وغالبا ما كان الرجال يعلنون بذلك عن طريق اطلاق بنادق من فوهات اسلحتهم النارية التي كانوا يستخدمونها في الصيد ، ويذكر التاريخ أن عبد الكريم الخطابي زعيم ثورة الريف التحريرية أمر بمنع ذلك في عموم أنحاء الريف وذلك من أجل الحد من التبذير في إستخدام السلاح و الذخيرة ، في الوقت الذي كانت فيه المقاومة في حاجة ماسة إليه ، ومن المؤكد أن إستخدام و تفجير المفرقعات بدأ استعمالها منذ هذه الفترة عوض اطلاق الأعيرة النارية ، وكانت تتسرب عـن طريق التهريب من مدينة مليلية المحتلة.
وهكذا تنتهي حفلة العرس بتأسيس عش أسري جديد إلى جانب أسر أخرى ، اذ غالبا ما يتزوج جميع الأشقاء الذكور في منزل مشترك.

ـ خاتمة :

من الطبيعي عند قبائل الريف أن توظف جميع عاداتها وطقوسها بترتيب و إتقان محكمين ، ومساهمتنا هذه التلميحية أشارت إلى بعض من هذه التقاليد إلا أن هناك أشياء أخرى تستوجب الدقة في الوصف لما تحمله من مظاهر ذات صبغة معقدة الفهم وصعبة التناول لاتزال حية الى يومنا هذا ، وضمن هذه المنظومة الطقوسية و الإعتقادية نرى أن الموروث الثقافي والتاريخي و الأعراف الإجتماعية و الدينية .. المتداولة في مثل هذه المناسبات الإحتفالية أصبحت بمرور الزمن مسلمات لا يجوز الإعتراض عنها . وهذا هو السر في بقاء جزء مهم منها متداول حتى اليوم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الهوامش:

1) ـ ترجمة للبيت الأمازيغي:
يا ربي بارك لهذه العروسة الجالسة
ترفرف عليها بركة الملائكة و مدائح الفقهاء.
2) هذه اللازمة أدرجها الأستاذ الحسين القمري في كتابه "إشكاليات وتجليات ثقافية بالريف" ـ كتاب مشترك ـ .وهي تقال في قبائل قلعية و تكاد تكون نفسها في عموم الريف .

_________________
مرحبا بكم في ها> المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.nadorino.sup.fr
Admin
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 15/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مراسيم حفلة الزفاف الأمازيغي بالريف.....عادات ...وطقوس   الأحد يوليو 15, 2007 7:30 am

ازول \
للزفاف الأمازيغي بمنطقة الناظور تقاليد وعادات ماتزال تمارس حتى الان ، ومايزال ساكنة الناضور يسيرون على نفس النسق المتبع منذ عقودا غابرة مضت ، ولايبدا العرس في الناضور الا بيوم الجمعة ويستمر الى تلاثة اياما مليئة بالتفاصيل والاعراف والتقاليد التى تحمل عبق التاريخ وتعيدنا الى مراسيم ئسلان كما تقام في زمنها الماضي ٠
فكل يوم من ايام العرس تقام فيه طقوسا خاصة بهدا الحفل الذى ينعقد مرة واحدة في العمر ! ، لذلك تكون ايامه التلاثة مليئة بالاحداث التى تبداء منذ فترة نهار يوم الجمعة وهو اول ايام العرس ، و يطلق عليه إسم ( اربي إنوتان ) جمع أنتون أي -الخميرة - التقليدية التى منها يخبز العجين الذي يعد لوليمة يوم السبت ، حيث يتم طبخ الخبز وغيره ، ويقوم أهل العريس بإرسال عدة الاحتفال للعروسة حسب الاتفاقية المبرمة مسبقا بين العائلتين ، وهى في الحقيقة شروطا تفرضها عائلة العروسة وتسمى ب"الدفوع" وهو مصطلح معروف على امتداد رقعة المغرب ، ويتم اختيار رجلين أو ثلاثة مع إمرأة قصد مصاحبة المؤونة والزاد المراد دفعه في مناسبة " الدفوع " ، غير أن العروسة يمنع منعا كليا رؤيتها من طرف الزائرين لاعتبارات عديدة منها عدم استعدادها، أوهي رغبة في وضعها محط فخر واعتزاز ، (لأن كل ممنوع مرغوب !! ).
وفي فترة المساء التى يطلق عليها ليلة الحناء للعروسة ، وهي حلقة خاصة يحضرها الأقارب فقط والمقربات والصديقات من النساء خاصة ، وهي مناسبة ايضا تلتقي فيها العائلة المتباعدة الأطراف لتجتمع وتستمتع بالغناء والدفء في هذه الليلة الخاصة جدا ، وفيها تلبس العروسة لباسا خاصا لونه أبيض مطروزا بالأخضر تيمنا بالحناء والبدلة عبارة عن قندورة . وتقوم شقيقة العروسة او خالتها أو عمتها الكبرى بدق الحناء وهى تجلس القرفصاء عند اقدام العروسة ، هذه الطقوس تصاحبها ضربات على الدف والغناء والانشاد من طرف النساء الملتفات حول العروسة التى تبدو مثل اميرة تتجهز ليومها التاريخي ٠
هذه الطقوس الاحتفالية ترافقها اغاني خاصة بالمناسبة



تبدا بالمطلع التالي "
Rhanni ya nnagh da mimoun , rahanni ya nnagh da mas3oud , rhanni ya nnagh da ziza , yougi Adanagh ya ddaz , athasrith Tamazyant yarsa xas ou zidjaz
وعلى ايقاعات هذا الغناء يصاحبه بكاء العروسة الذي يثير عاطفة الحاضرات بفقدانها وفراقها عن اهلها، فيجهشن معها بالبكاء .
وفي نهاية الاحتفالية يتم وضع الحناء المخلوطة بماء الزهر على أيدي وأقدام العروسة في ذات المكان ، وماتبقى من الحناء يثم توزيعه على الحاضرات ، ويعتقد ان البنت العزباء اذا حضيت بشئ من حنة العروس فانها ستلحق بها وستتزوج قريبا ، لذلك يسارعن الصبايا الى الضفر بشئ من الحنا ٠
٭ يوم السبت ينقسم إلى فترتين :
فترة النهار وتسمى تزوضا ( القصعة ) رمزا إلى الوعاء الذي توضع فيه أوراق الحناء مع أربع بيضات في الوسط ، وتحملنها مجموعة من نساء أهل العريس ،وهن ينشدن ويتغنين بمواويل ، وتنطلق العابانارية مصحوبة بالزغاريد ، ويعلوا الايقاع عند التقاء الفريقين من كلا العائلتين ،
( وإذا أمعننا النظر في هذه الزيارة نجد أنها شبه تفقدية من جهة ويصطلح عليها أيضا بقياس الحناء للعروسة ، يقاس فيها الذقن والجبهة وأطراف الكوعين والكفين والركبتين وراحة الرجلين ، وهي بالترتيب كما وردت ، ويتم كل هذا تحت إزار رفيع تدخل فيه إمرأتين تتعاونان على إنجاز هذه العملية من أهل العريس برفقة واحدة من أهل العروسة ، ولا يسمح للأخرين بالاقتراب ابدا ابدا .
أما ليلا : فهي الليلة الكبرى للعروسة حيث يقمن أفراد الأسرة العارفات بتقاليد الريف والزينة بتلبيس أبهى وأفخم الحلي واللباس ، وتجلس بالضبط في الزاوية على شئ مرتفع كي يراها الجميع ، أو في مكان يسمى "رشثو " بالنسبة للبادية وهو عبارة عن مكان بداخل البيت " أخام " يكون طويلا جدا ليسع الحاضرين ، ودلك المكان مرتفع عن الأرض يستعمل في غير الزفاف لخزن الأشياء ويمكن تسميته بالرف مشيد بالحجر ضمن بناية البيت " أخام " .
وفي هده الليلة تقام فيها وليمة كبيرة بمعنى الكلمة ياكل الجميع لحوم الأكباش والعجول وجميع ما لد وطاب لجميع الحاضرين والحاضرات من عائلات وأصدقاء ومعارف ، وهى عزومة مفتوحة تقريبا للجميع .
أما بالنسبة للعريس فهده الليلة هي ليلة الحناء وليلة الهدايا المالية بالخصوص ويطلق عليها " لغرامة " بعد الأكل والغناء والرقص يلبس العريس جلبابا أبيض اللون وفوقه سلهام أسود اللون إن وجد أو أبيض ، رفقة شبان من أصدقائه في فريقين : الأول بمعية العريس يقودونه وينشدون
سبحان الخالق
سبحان الرازق سبحان
الباقي بعد الخلائق ، ويختمون بأنشودة طلع البدر علينا و أنشودة : كلام الله حقا نقول
، وما محمد إلا الرسول
، كلام الله حقا تحقيقا
وما محمد إلا تصديقا
، كلام الله حقا علينا
، وما محمد إلانبينا إلخ...
وفي يوم الأحد وهو اليوم الثالث والاخير من الزفاف : وبعد فترة تناول الغداء وسط النهار للوافدين ، يقوم أهل العريس بإخبارهم عن ساعة الدهاب إلى منزل العروسة قصد تدريجها على الاقدام ، وفي الماضي كانوا يأتون بها بعد مرور منتصف الليل ، على ظهر فرس تلبس العروسة تاجا مصنوعا من ثوب مزركش بشكل دائري محدد بعود رفيع يبتدئ من الكتفين إلى فوق الراس بنحو 20 سنتم على شكل قبة يغطى بدلك جميع الوجه ولا ترى إلا من خلال الثوب الرفيع ، يقودها أهلها وبالضبط خالها أو أشقائها٠
وبعد الدخول يأتي يوم الإثنين الدي يقوم فيه أهل العروسة بزيارة ابنتهم محملين بأنواع مختلفة من الأطعمة الجاهزة ، حتى لا تشقى العروسة في أيامها الأولى وهو نوع من الدلال لابنتهم التى خرجت لتوها من بيتهم وانتقلت الى بيت زوجها ، وهى فترة يحضي فيها العريس وعروسته بكثير من الدلال ، بدليل إطلاق إسم السلطان على العريس " مولاي السلطان " هكذا ينادونه لفترة طويلة بعد الزفاف .
"أماندير " كلمة تطلق على الهدية التي يأتي بها أهل العروسة لأهل العريس وهي عبارة عن أضحية كبش ودجاج وخضر وفواكه ، في الماضي كان عند الأمازيغيين يومين يوم للحم ويوم للدجاج أما اليوم فيجمع الإثنين ، وهده المناسبة الأخيرة في الزفاف تقام لأجل تعارف الأهلين والعائلتين وتفقد العروسة في نفس الوقت ومدى استقرارها وتقبلها للوضع الجديد ، في بيتها الجديد وسطامنيات بحياة سعيدة في بيتها الجديد .

_________________
مرحبا بكم في ها> المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.nadorino.sup.fr
 
مراسيم حفلة الزفاف الأمازيغي بالريف.....عادات ...وطقوس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
nador :: Le Monde Amazigh - أمازيغ-
انتقل الى: